المكونات الأساسية لبناء إستراتيجية فعّالة للترويج الرقمي لعلامتك التجارية

اشترك في مدونتنا

واحدة من أهم الأشياء التي يجب مُراعتها عند البدء في الترويج لعلامتك التجارية على الإنترنت، هي الإستراتيجية، وكل عمل بلا إستراتيجية لا يعول عليه. تُمكّنك إستراتيجية الترويج من رؤية خُطواتك نحو تحقيق أهدافك بشكل دقيق وواضح للغاية وكذلك معرفة نقاط الضعف والقوة، وغيرها من عوامل النجاح الأساسية.

ما هي إستراتيجية الترويج للعلامة التجارية؟

حسنًا، هي ببساطة عِبارة عن خطة طويلة المدى لتطوير علامة تجارية ناجحة وتحقيق أهدف مُحددة. ومن الأخطاء الشائعة التي يجب لفت النظر إليها، هي قَصر العلامة التجارية على المُنتج ذاته أو الشعار أو الموقع الإلكتروني أو حتى الإسم؛ ففي الحقيقة العلامة التجارية أبعد من ذلك بكثير، حيث أنها تتعلق بمشاعر الجمهور قبل تعلُّقها بسلوكياتهم.

تتكون الإستراتيجية الترويجية للعلامة التجارية (وعلى الإنترنت بالتحديد) من 6 مُكونات اساسية يجب مُراعتها من أجل ضمان الحصول على مُبهرة وفعّالة، وهم:

screenshot_1

أولًا: الجمهور

 مِحور العلامة التجارية، وركيزة النجاح الأساسية ولُب العملية التسويقية، وهو ما لا يسعك تفويته أو تجاهله. في عملية الترويج للعلامة التجارية، كل شئ يبدأ من عند الجمهور المُستهدف.

كمسوق، لابد أن تملك صورة ذهنية كاملة وتفصيلية حول الجمهور المُستهدف وكل شئ يتعلق بهم؛ مشاكلهم، وأعمارهم، وأهدفهم، ونمط حياتهم والقنوات التي يتواجدون عليها الخ.. حتى تتمكن من وضح إستراتيجية مُحكمة تمكنك من الوصول إليهم والتأثير فيهم.

ستحتاج إلى القيام ببحث تفصيلي ودراسة كاملة للفئات التي تستهدفها، وإعداد ما يسمى بالـPersonas-شخصيات العملاء وهي شخصيات إفتراضية يتم تكوينها بهدف تمثيل فئات الجمهور المُستهدف، وتكون شاملة لجميع التفاصيل التي تتعلق بيهم، الكبيرة والصغيرة

في هذه المرحلة من الإستراتيجية، سوف تحتاج إلى الإجابة على أربعة أسئلة حول جمهورك المُستهدف:

  1. من؟ هذا السئول هو المفتاح الأساسي لفهم سلوك الجمهور بشكلٍ واضح، وهي أيضًا أساس تطوير شخصيات العُملاء وكذلك رحلة المُشتري.
  2. أين؟ بعد إجابتك على سؤال “من هو الجمهور المستهدف” ستحتاج إلى تحديد أماكن تواجدهم والقنوات التي تُمكنك من الوصول إليهم حتى تحظى بصوتٍ مسموع، وتكون جزءًا من المعادلة.
  3. كيف؟ بعد تحديد الجمهور، وكذلك أماكن تواجده يأتي دور تحديد الكيفية أو الطرق التي من خلالها يمكنك توصيل صدى علامتك التجارية إلى جمهورك.
  4. ما؟ هذه السؤال يتعلق بالسوق ذاته أكثر من تعلقه بأعضاءه، هنا ستحدد الشكل والآلية التي ستتم بها عملية التواصل مع جمهورك، والفهم الجيد للسوق المُحيط هو أول خطوات النجاح.

ثانيًا: الهويّة

أقصد بالهوية هنا الهوية البصرية، وهي مجموعة العناصر البصرية التي يتم عن طريقها توصيل رسائلك للجمهورك وهي تُشكل حجر أساسي في الكيفية التي يراك الجمهور بها، مثل الشعار، تصميم الموقع الإلكتروني، الدليل البصري وغير ذلك من العناصر المرئية.

الهوية البصرية تعمل على توصيل الجمهور بالعلامة التجارية، حيث يمكنها بناء الثقة، وتقريب المسافات وتعزيز التواصل. مع مرور الوقت ستصبح الهوية هي مُمثل علامتك التجارية وستعمل على ترسيخ صورة العلامة التجارية في ذهن الجمهور.

ثالثًا: المُنافسين

تُمثل عملية دراسة المنافسين ركيزة أساسية من ركائز إستراتيجية الترويج للعلامة التجارية، حيث تعمل بمثابة المرآة العاكسة لما يحدث داخل السوق الذي تستهدفه وتوضح الأشياء التي تعمل والتي لا تعمل حتى يتثى لك بعد ذلك توجيه إستثماراتك وجهودك نحو الأشياء التي ثبتت كفاءتها بالفعل.

تبدأ دراسة المُنافسين بشكلٍ أساسي من معرفتهم، من هم أقوى منافسيك؟ ماذا يفعلون حتى يصبحون الأقوى؟ المِنصات التي يتواصلون مع الجمهور المُستهدف من خلالها؟ الأدوات التي يستخدمونها؟ النبرة التي يتحدثون بها مع الجمهور؟ الخ… بالإجابة على هذه الأسئلة سوف تمتلك أرض خصبة يمكن البناء عليها.

رابعًا: المُحادثة

الطريقة التي ستتواصل بها مع جمهورك يجب عليك إمعان النظر فيها، حيث أنها ستمثل الإنطباع الأول والدائم في كل التفاعلات التي ستحدث بين وبين جمهورك. يجب أن تعمل هذه الطريقة أو النبرة على توطيد علاقتك بعملائك وجمهورك وإثقال ثقتهم في علامتك التجارية وفي منتجاتك.

إبتعد عن الرسمية المُفرطة وكذلك الهزل الزائد، فخير الأمور الوسط. أشعر جمهورك دائمًا بأنك معهم، إحتفل بمناسبتهم، وشاركهم إفراحهم وبادر بطرح حلولٍ لمشاكلهم قبل حتى أن يلجأو إليك.

خامسًا: المُنتج

على الرغم من أن المنتج ليس أهم شئ يتعلق بعلامتك التجارية، ولكن كيف ستبني علامة تجارية ناجحة إعتمادًا على منتج ضعيف؟ معادلة خاسرة، أليس كذلك؟ الإهتمام بالمنتج وتطويره بشكل مستمر تِبعًا لإحتياجات الجمهور ومُستجدات السوق هو أمر أساسي لإنجاح أي علامة تجارية.

إبتكر مميزات جديدة تُعطي لمنتجك شكلًا أكثر جاذبية، وتأكد من فعّالية المميزات الموجودة بالفعل ووضحها للجمهور وابدع في ترويج هذه المميزات لجمهورك حتى تحظى بشعبية أكثر. حاول أيضًا الخروج على جمهورك بمُنتجات مخصصة لهم، كإستخدام تقنيات البناء المشترك Co-creation والتي يُساهم من خلالها الجمهور في بناء وتطوير المنتج.

سادسًا: العُملاء

بمجرد إتمام أي فرد لعملية شراء منتجك أو إحدى منتجاتك، فهذه لا يعني خروجه من دائره إهتمامتك، بل على العكس تمامًا هذه يعني دخوله إلى دوره جديدة، يتم فيها رعاية هؤلاء العملاء ومتابعة إستخدامهم لمنتجك بشكلٍ مستمر حتى يتثنى لك بعد ذلك تحويلهم إلى أداة تسويقية لا تُقدر بثمن، تُدر لك المزيد من الأرباح، بلا مقابل تقريبًا.

رعاية العُملاء الحاليين هو فن حقيقي من فنون التسويق، ومرحلة غاية في الأهمية من مراحل التسويق المُعتمد على المُستخدم-Inbound Marketing- ويتم من خلالها إتباع إستراتيجيات مثل التسويق بالبريد الإلكتروني بهدف توطيد العلاقة مع العملاء والبقاء على تواصل دائم معهم.

Comments

comments

More from our blog

See all posts