30 معلومة تمكّنك من استهداف جيل الألفية بنجاح

اشترك في مدونتنا

أصبح جيل الألفية –مواليد ما بين حقبتي التسعينيات والألفية الثالثة- البالغ عددهم ملياري نسمة، ذا تأثير هائل،  اجتماعيًا وثقافيًا واقتصاديًا، لنشأته في عالم التكنولوجيا الرقمية التي جعلت من استخدام الإنترنت أمرًا لا غنى عنه في الحياة اليومية.

لذا نقدم لك 30 إحصائية مهمة صدرت عام 2017، ستحتاج إليها لوضع استراتيجية عام 2018 التسويقية التي تستهدف جيل الألفية.

  • الاستخدامات التقنية وعادات التواصل عبر الإنترنت

  1. يمسك أبناء جيل الألفية بهواتفهم الجوالة 45 مرة في اليوم.
  2. 63% من جيل الألفية على اطلاع بكل جديد تقدمه العلامات التجارية من خلال الشبكات الاجتماعية.
  3. الهواتف الذكية هي الأجهزة الأكثر انتشارًا، إذ يمتلك 7 من بين كل 8 من أبناء الألفية جوالًا واحدًا.
  4. رغم تصدّرها مقدمة الشبكات الاجتماعية، فإن منصة فيسبوك هي الأقل تأثيرًا على جيل الألفية، مقارنة بتأثيرها على الأجيال الأكبر سنًا.
  5. التفاعل مع العلامات التجارية عبر الشبكات الاجتماعية، إذ يتواصل 5 من بين كل 6 أشخاص مع الشركات عبر هذه القنوات.
  6. هذا الجيل يقضي 27 ساعة في متابعة وسائل الإعلان عبر الإنترنت.
  7. سجّل تطبيق سناب شات الفجوة الأكبر بين جيل الألفية والأجيال الأكبر سنًا. إذ يستخدمه واحد من بين كل 4 أشخاص بشكل يومي، فيما تبلغ نسبة مستخدميه من جيل ما قبل الألفية 11%، بمعدل مستخدم بين كل 10 مستخدمين.
  8. 25 ساعة أسبوعيًا، معدل استهلاك الإنترنت أسبوعيًا.
  9. الهواتف الذكية هي الأجهزة الغالبة بين مستخدمي الإنترنت، إذ يمتلك 87% من المستخدمين بشكل عام جهاز جوال.
  10. الإناث من جيل الألفية يقضين الجزء الأكبر من الوقت على الإنترنت باستخدام هواتفهن الذكية ، مقارنة بالذكور.

ما سبق يشير إلى  أن جيل الألفية له النصيب الأكبر من عمليات التواصل عبر الإنترنت إلى الآن، كما يقضي الجزء الأكبر من وقته على الشبكات الاجتماعية.

لذلك يهتم الكثير من المسوقين بالتفاعل مع هذه الشريحة من المستخدمين عن طريق الحوافز القابلة للتنفيذ، مثل الخصومات والمحتوى قصير الأمد.

ولأنه يجب التواصل مع جيل الألفية حيث يكون، احرص على وضع استراتيجية للتواصل عبر قنوات التواصل الاجتماعي، وإلا تفوت على نفسك فرصة كبيرة لتوسيع قاعدة المستخدمين لديك.

  • عادات التسوق والإنفاق

  1. جيل الألفية لا يميل إلى شراء أي منتج عبر الإنترنت لمجرد الاقتناع به، بل يركز بشكل أكبر على القيمة.
  2. 2 من بين كل 3، أو ما يعادل 68% يعتبرون أن رسائل البريد الإلكتروني الترويجية لها تأثير على قراراتهم الشرائية، على الأقل في بعض المناسبات.
  3. 84% من مستخدمي جيل الألفية يعتبرون المحتوى المقدم من قبل المستخدم له تأثير على نوعية المنتجات التي يشتريها العميل.
  4. 41% أتموا عمليات شراء عبر الجوال بالفعل.
  5. 15% من أصحاب الهواتف الذكية أتموا عمليات شراء من خلال جوالاتهم عدة مرات في الأسبوع الواحد، إلى جانب 15% آخرين يتمون عمليات شراء بالجوال أسبوعيًا بانتظام.
  6. يعتمد 46% من جيل الألفية على الشبكات الاجتماعية للشراء عبر الإنترنت.
  7. رغم أهمية الهواتف الذكية، تبقى وأجهزة الكمبيوتر مهمة لإتمام عمليات الشراء. إذ يستخدم 1 تقريبًا من بين كل 3 أشخاص (32%) الكمبيوتر لإتمام عمليات الشراء مرة واحدة أسبوعيًا على الأقل.
  8. يقل الاعتماد على الكمبيوتر لإتمام عمليات الشراء بين المنتمين لجيل الألفية الأصغر سنًا.
  9. يتوقع احتلالهم مركزًا متقدمًا بالنسبة للقوة الشرشئية لعام 2018.
  10. يمتلك أغلب الشباب أقل من 1000 دولار في حساباتهم التوفيرية، بينما لا يملك بعضهم أي مدخرات على الإطلاق.

نفقات جيل الألفية تفوق أي جيل آخر ولهم تأثير هائل على أقرانهم فيما يتعلق بخيارات إنفاق الأموال.

فهم يميلون إلى البحث على الإنترنت عما يرغبون في شرائه قبل الذهاب إلى المتاجر لإتمام عملية الشراء.

كما تشير إحصاءات ومعدلات شراء جيل الألفة عبر الجوال إلى أهمية التركيز على تطوير استراتيجية التسويق عبر الجوال، لضمان ملاءمة هذا الجزء مع غيره من استراتيجيات التسويق.

التزم باستراتيجية تسويق عن طريق المؤثرين وتفاعل مع جمهور له أهداف مشتركة، فجيل الألفية يحترم آراء الآخرين وما يعتقدونه، لذا احرص على إجراء عمليات بحث دقيقة وحسّن مجالات تخصصك قبل الانطلاق بحملتك.

  • الصيحات الشائعة والاهتمامات

  1. يهتم شباب جيل الألفية بأمور الصحة إلى جانب ارتفاع درجة الوعي لديهم بخصوص القضايا البيئية، ما كان له التأثير على ارتفاع مبيعات الأغذية العضوية، فيما يتوقع ارتفاع قيمة سوق الأغذية الصحية بمقدار 1.1 تريليون دولار بحلول عام 2019.
  2. يمتلك جيل الألفية الساعات الذكية بما يساوي تقريبًا ضعف معدل تعداد السكان بشكل عام. 44% يمتلكون ساعات ذكية، مقارنة بـ 23% فقط من الأجيال الأكبر سنًا.
  3. يشيع استخدام منتجات أبل، خصوصًا هواتف آيفون، بين المستخدمين من جيل الألفية.
  4. يشاهدون التلفاز بنسبة أقل من الأجيال الأكبر (-43%)، ويستمعون إلى الراديو بنسبة أقل (-60%)، كما يقرأون الجرائد بنسب أقل، بينما يصبون اهتمامهم على القنوات ومقاطع الفيديو المتاحة على الإنترنت، ويستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي بمعدل أعلى بنسبة 100%.
  5. يميل أبناء جيل الألفية للكشف عن معلوماتهم الشخصية للعلامات التجارية الموثوق بها عن غيرها بمقدار 7 مرات أكثر.
  6. يرغب 69% من جيل الألفية حول العالم في تقديم الشركات تسهيلات أفضل للمشاركة في القضايا الاجتماعية.
  7. ينفق أكثر من النصف أموالهم على خدمات الانتقالات الخاصة، مثل سيارات الأجرة وأوبر.
  8. ينفق 60% أكثر من 4 دولارات لشراء القهوة، ويهتم 79% بتناول الطعام في المطاعم الشهيرة، بينما يشتري 60% ملابس لا يحتاجون إليها.
  9. يعد المحتوى المقدم من قبل المستخدم وسيلة رائعة للدفع بهذه الفئة من المستخدمين نحو مسار التحويل، خاصة أنهم يثقون بها بنسبة 50% أكثر من غيرها من وسائل.
  10. تعتمد 43% من الأخبار التي يتعرض لها جيل الألفية على الإنترنت على المصداقية والمصادر الموثوقة إلى جانب بعض المحتوى الموثوق بالكامل، مثل البث المباشر.

يميل جيل الألفية للتأقلم مع الصيحات الحديثة بشكل سريع والأجهزة التكنولوجية المعدّة للارتداء، خاصة الساعات الذكية، فإن لم تفكر من قبل في دخول عالم هذه الأجهزة، فعلى الأقل يجب أن تصمم شيئًا متعلقا بها، من حيث تهيئة ما تمتلكه من أدوات وتكتيكات ودعمها لخدمة أهدافك.

هذا إلى جانب ضرورة إبراز أهمية المسؤولية الاجتماعية، ما يخلق مما تقدمه فرصة جديدة لانضمام جيل الالفية لخطتك. فمثلُا: حاول التعاون مع مؤسسة خيرية أو تبني فكرة هادفة في حملتك ليشارك فيها المستخدمون.

اقرا أيضًا:

التسويق بالمحتوى… كيف تحكي الحكاية؟

4 نصائح لكتابة محتوى أفضل لصفحات الهبوط

كيف تكتب محتوى يتسم بالانتشار والتأثير

Comments

comments

More from our blog

See all posts