Growth Hacking – ٥ أساليب لبناء جمهور يعزز ترتيبك في محركات البحث

اشترك في مدونتنا

طبعا مفهوم النمو السريع أو ما يعرف بالإنجليزية بـ Growth Hacking جديد على ساحة التسويق الإلكتروني، ويعتبر حل سريع لزيادة حركة المرور على مواقع الشركات ذات معدلات الزيارة المنخفضة. يتضمن الـ growth Hacking تحديد العقبات أمام النمو وبناء الأدوات التي تعرف باسم hacks لتخطي تلك العقبات من أجل تحقيق زيادة سريعة وواسعة في حركة المرور على موقعك الإلكتروني.

وحتى تبني مصداقية عند جوجل، يحتاج هذه النمو أن يكون جزء من معادلة التسويق لديك. لذا، نقدم لك هذه التدوينة لاستكشاف 5 أساليب ناجحة يمكن تطبيقها لدى كل واحد منا لتحسين معدلات النمو بما يحقق زيادة عالية في حركة المرور.

  1. تقديم عروض على نافذة منبثقة عن مغادرة موقعك

هل رأيت مرة في حياتك نافذة منبثقة Pop-up Window عند مغادرتك لأي موقع على الإنترنت؟ في هذه الأيام أصبح هذا النوع من النوافذ المنبثقة الاتجاه القادم، حيث تحمل تلك النافذة فرصة التسجيل والاشتراك في المدونة، أو رابط تحميل مادة جديدة، أو توفير معلومات حول شيء جديد تماما. بهذه الطريقة، تعمل الشركات على ربط واستبقاء الزائر بالموقع. ما رأيك؟ طبعا طريقة جيدة، فعند مغادرة الزائر للموقع، يجد تبنيها أمامه بفرصة تبقيه متفاعلا مع الموقع أكثر مما كان يتوقع.

  1. أساليب زيادة الاشتراك في المدونة لديك

عندما نتحد عن الحركة على شبكة الويب، لا بد أن نؤكد أولا على زيادة ولاء الزوار المنتظمين—بمعنى زيادة قاعدة المشتركين. إذا كان لديك مدونة أو صفحة إخبارية، فإن مفتاح زيادة حركة المرور عليها هو فهم كيفية اشتراك الناس، وكيف يلغون هذا الاشتراك بكل دقة ووضوح، وأين يرون فرص الاشتراك، ولماذا يفضلون اختيار على آخر، وما العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة حركة المرور على موقعك.

المشتركون يمثلون أفضل العوامل لأنك من خلالهم تتوقع حجم المرور المنتظم. فكلما زاد عدد المشتركين، زاد عدد الذين يفتحون رسائلك الإلكترونية كل شهر؛ ومن ثم زاد عدد نقرات العودة إلى موقعك. لكن هل تعرف كيف يسجل الناس للاشتراك على موقعك؟ فكر في إضافة فرص أكثر للاشتراك مع طرح عدد أكبر من خيارات تلقي الرسائل (لكن احرص على البساطة وابتعد قدر الإمكان عن التعقيد).

  1. تحسين أزرار المشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي

كل موقع على الإنترنت الآن يحتوي على أزرار المشاركة على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن هناك فرق بين وضع تلك الأزرار على موقعك مع فهم سلوك المستخدم بالقدر الكافي لتحسين معدلات المرور على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بك. مثل أي طريقة لتحسين نمو الزائرين وحركة المرور، يتطلب تحسين أداء أزرار المشاركة على صفحات التواصل الاجتماعي لديك التركيز بانتباه على التحليلات والقدرة الفنية على تحريك، ووضع وتحسين تلك الأزرار لتحقيق معدلات كبيرة في النقر عليها.

أغلب أنظمة إدارة المحتوى مثل WordPress توفر أدوات سهلة للمشاركة على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن لا يمكنك الاعتماد على هذه الخيارات لتحسين معدلات النقر والمشاركة على طول الخط. بناء على تصميم موقعك وتجربة المستخدم، عليك أن تعمل بتأني على تحسين معدلات المشاركة على صفحات التواصل الاجتماعي من خلال وضع زر المشاركة، ولونه، وجحمه، إلى غير ذلك من الاعتبارات.

  1. زيادة أعداد المتابعين على صفحات التواصل الاجتماعي

كل واحد فيمت يجري مراء بناء مجتمع المتابعين له على شبكات التواصل الاجتماعي. خذ “لينكد إن” مثلا، كم منا ارتبط بشخص لا يعرفه، مع أنه هذا النوع من الارتباط هو الذي يبني جمهور المتابعين؟ قد لا يجد البعض في ذلك أسلوبا ظريفا لزيادة النمو في حد ذاته بالمعنى المتعارف عليه، لكنه يجدي نفعا.

المسالة لا تتعلق بالكبرياء إطلاقا، إنما الأمر برمته يتعلق بكل بساطة أن تفكر فيما تحتاجه لزيادة جمهور المتابعين لصفحتك الخاصة أو مقع شركتك. مثلا، IgniTwit تطبيق جديد على تويتر وظيفته هي تحفيز متابعتك على تويتر من خلال ترشيح من تتابع ومن لا تتابع على أساس 5 كلمات رئيسية. ومع أنه ليس الحل النهائي، فإنه وسيلة ناجحة لكل من يسعى إلى زيادة نمو المرور وتحريك المياه الراكدة.

من التغييرات الأخرى التي عليك مراعاتها عند بناء حركة مرور عالية على موقعك من خلال صفحات التواصل الاجتماعي:

  • ما عدد الروابط التي توفرها للمتابعين في التحديثات أو التغريدات؟
  • هل لديك رابط ثابت لموقعك على صفحتك الاجتماعية؟
  • هل ترعى المشاركات؟
  1. إعادة نشر المحتوى

كخبراء في التسويق الوارد inbound marketers، أحيانا نتكلم عن إعادة توجيه المحتوى باعتباره جزء حيويا من إنتاج محتوى هام يجذب عملاء محتملين جدد، لكن هناك أسلوب آخر إلى جانب ذلك لزيادة حركة المرور على موقعك.

إذا كنت تنشر مدونة، لماذا تقتصر على نشرها على صفحتها المخصصة فقط. هناك طرق أخرى تجعل المحتوى الذي تنشره يتنشر قدر الإمكان، مثل النشر على “لينكد إن” وصفحات النشر التجارية وغيرها. فكر إمكانية جذب الزائر بنشر المحتوى على منصات متعددة بدلا من موقع واحد. مثلا، لو عندك أنت وكل زميل معك في العمل 500 متابع على “لينكد إن”، مع قاعدة مشتركين في المدونة تتألف من 800 مشترك بعناوينهم الإلكترونية. فعندما تقوم بنشر المحتوى أربع مرات شهريا، من المتوقع أن تقوم مؤسسة إعلامية بنشر إحدى تدويناتك، مما يمنح المستخدم رابطا إلى موقعك وتقديرا لكاتب التدوينة.

Comments

comments

More from our blog

See all posts